ابن عربی لیس بشیعی

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ

وله الحمد، والصلاة والسلام علی محمد وآله..

فإنه قد کان، ولا یزال، ثمة أناس یتظاهرون بالزهد، والإعراض عن الدنیا، ویدّعون لأنفسهم کرامات، بل ومعجزات، ویتفننون فی إطلاق کلمات تعبر عن نظرتهم إلی الدنیا وزهدهم بها.

وهی کلمات تعتمد فی الأکثر علی تنمیق العبارات، والتصرف فی الکلمات وترکیباتها، واشتقاقاتها، فتأتی بعض عباراتهم طریفة، وبدیعة، ورنانة، فی أحیان کثیرة، کما أنها قد تکون علی درجة من السقوط والابتذال أحیاناً أخری، ولکن بعض العلماء تلقفوا کلماتهم تلک، وأخذوها بجدیة وسلامة نیة، وحاولوا أن یضعوها فی سیاق صحیح ومقبول..

وقد أثمرت جهود أساطین العلم فی بلورة علم شریف متکامل، له أصوله، وفروعه، وضوابطه، وهو ما یعرف الیوم بعلم العرفان، الذی کان لجهابذة العلم الإیرانیین القدح المعلی، وقصب السبق فی إنجازه، ورسم معالمه، وتحدید وضبط قواعده..


وکان ابن عربی هو أحد أرکان الصوفیة الذین کتبوا فی التصوف والمتصوفة الشیء الکثیر، وقد اشتملت کتاباته أحیاناً علی لمحات راقیة فی مضامینها إلی درجة تثیر الإعجاب، ولکنه یتضاءل ویسفل فی کتاباته أحیاناً1382

أخری، ویخبط خبط عشواء، یصل إلی حد الابتذال.. إلی حد أنک تشعر: أنه مجرد رجل أمی، لم یمارس علماً، ولم یطلع علی شیء من المعارف..

ولکن بعضاً نادراً من علمائنا الأبرار رضوان الله علیهم، قد أحسنوا به ظنونهم، واعتبروا تلک اللمحات الراقیة، هی المعیار لکل ما صدر عنه، فسعوا بجدیة وصدق، إلی رفع مستوی ما تسافل من أفکاره، وکلماته، وتمحلوا لها ضروباً من التأویل ـ وغضوا النظر عن کل السقطات، والهفوات، ترفعاً منهم، وسمواً، وشرفاً، ونبلاً.. مع ثباتهم علی أصولهم المتینة، والتزامهم بمبادئهم القویمة..

أما جمهور علمائنا وفقهائنا، فإنهم قد أهملوا أمره، حین أخذوا علیه أموراً کثیرة تنافی أصول أو ضروریات الإسلام أحیاناً، وأصول وضروریات التشیع أحیاناً أخری..

ولکن الأمر لم یقف عند هذا الحد، أی عند إهمال هؤلاء، واعتناء أولئک، إذ قد کان ثمة أناس ممن قصر باعهم، وقل اطلاعهم، قد تخیلوا أن کل کلام صدر عن ابن عربی، یمثل خط التشیع، ویصب فی الاتجاه الصحیح، وهو طریق الوصول إلی الله.

وحیث إن هؤلاء لیس لدیهم القدرة علی تمییز الحق من الباطل، والصحیح من السقیم، فقد مست الحاجة إلی توضیح الحقیقة فیما یرتبط بدعوی تشیُّع ابن عربی، لیکون الناس علی بینة من أمرهم، لیهلک من هلک عن بینة، ویحیا من حیی عن بینة..

غیر أننا قبل أن ندخل فی التفاصیل نشیر إلی أن محیی الدین ابن عربی المالکی المذهب، الصوفی الاتجاه، قد ألف کتباً عدیدة، أشهرها کتاب «فصوص الحکم»، الذی ألفه بدمشق، وکتاب «الفتوحات المکیة» الذی ألفه

بمکة قبل ذلک...

وقد أودع فی کتابیه هذین، وفی غیرهما فنوناً من الکلام الذی أعجب کثیرین من أهل التصوف من أهل السنة، واجتذب عدداً من العرفاء والمتصوفة من الشیعة الإمامیة أیضاً..

وقد وجد بعض علماء العرفان من الشیعة، بعض اللمحات، التی هی شدیدة الندرة فی کلامه، دعتهم للاعتقاد بتشیُّع هذا الرجل.. رغم أن فی مقابلها ما لا یکاد یحصر من دلائل التزامه بمذهب أهل السنة، بل وتعمقه فیه، وتعصبه له إلی أبعد الحدود..

مع أن تلک اللمحات التی وجدوها.. لیست فقط قابلة للتأویل، بل هی لا تحتاج إلی تأویل، من حیث إنها لا تخرج عن قواعد والتزامات أهل السنة أیضاً، کما أن عدداً منها، لا بد أن یعدَّ من الأدلة القاطعة علی تسننه الشدید أیضاً..

غیر أن حسن الظن، وطهر الروح لدی بعض هؤلاء الأخیار، قد دعاهم إلی التماس العذر لهذا الرجل، حتی فیما لا یعذر فیه أحد..

ثم إنهم قد ذکروا: أنه قد ذهب إلی تشیُّع ابن عربی: کل من المحدث النیسابوری، وابن فهد الحلی، والقاضی نور الله التستری، والشیخ البهائی، والفیض الکاشانی، والمجلسی الأول...

وأضاف بعضهم: السید صالح الموسوی الخلخالی..

ولا نرید التحقیق فی صحة نسبة هذا الرأی إلی هؤلاء العلماء، رغم أن للکلام فیه مجالاً، بل نحن ندخل فی نفس الموضوع الذی نسب إلیهم مباشرة، ونعلنها صریحة وواضحة من الآن: أننا لا نوافقهم علی هذا الرأی المنسوب إلیهم، بل نقول:

إن هذا الرجل سُنیٌ متعصب، ومهتم بتشیید مبانی مذهبه، وإثارة الشبهات حول صحة التشیُّع، ویسعی جاهداً لزعزعة مبانیه، وتشویه معالمه، کما سیتضح من هذه الدراسة، فإلی ما یلی من صفحات..

والحمد لله، وصلاته وسلامه علی عباده الذین اصطفی محمد وآله..

جعفر مرتضی الحسینی العاملی

عیثا الجبل (عیثا الزط سابقاً)

12 شهر جمادی الأولی 1424 هـ

ثبت نظر شما